أرق يؤرق عيناي ويشلني عن الحركة وكأني طريحة فراش ،  لا أقوى على فعل شيء سوى الكتابة، قلب تملؤه الثقوب من كل صوب ، أعجز عن خياطة ثقوبي وترقيعها، أتدثر بغطاء الخيبة والانكسار حول كل كلمة تأتي على هيئة صاروخ، أشبه نفسي بفلسطين القتيلة وأقرب الناس إلي هم إسرائيل القاتلة......فهم يقتلون كل شعور جميل ، قلبي أبيض من سوء ظنهم ، أعرف نفسي فليتكلموا كما يحلو لهم ، وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بعباده....